I Get By With Alittle Help From My Friends....

Dinar Outcast


You are not connected. Please login or register

Military: Maliki in Washington today.....

View previous topic View next topic Go down  Message [Page 1 of 1]

1 Military: Maliki in Washington today..... on Mon Jul 20, 2009 8:20 am

Roxy


http://translate.google.com/translat...&langpair=auto|en&tbb=1&ie=UTF-8

Military: Maliki in Washington tomorrow .. ولا نيّة لزيارة كردستان No intention to visit the Kurdistan
ازرق Blue أحمر Red اصفر Yellow أخضر Green وردي Pink برتقالي Orange ابيض White

١٩/٠٧/٢٠٠٩ الأحد ٢٧-رجب-١٤٣٠ هـ 19/07/2009 Sunday 27 - e Rajab -1430
نفى قيادي بارز في حزب الدعوة، عزم المالكي زيارة إقليم كردستان العراق قريبا، ولاسيما أنه سيكون في واشنطن غدا، فيما أكد خبير أميركي بارز، شارك في لجنة بيكر-هاميلتون الشهيرة، أن الوقت حان لتسوية جدية للملفات العالقة بين الحكومة الاتحادية، وحكومة إقليم كردستان. Denied a top Dawa party, Maliki's determination to visit the Kurdistan region of Iraq soon, and in particular that it would be in Washington tomorrow, a senior U.S. expert said, he participated in the Baker - Hamilton's, it is time to resolve serious issues between the files of the Federal Government, the Kurdistan Regional Government .
النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري، والقيادي المقرب من رئيس الحكومة نوري المالكي، أكد في حديث لـ «أوان» أمس، أن «المالكي لديه زيارة مهمة إلى الولايات المتحدة الأميركية سيجريها بعد يومين، ولا اعتقد بوجود أية نوايا لزيارة كردستان قريبا». Attorney for the United Iraqi Alliance bloc, Sami al-Askari, a close and the leadership of Prime Minister Nuri al-Maliki, said in an interview with Al «time» yesterday, that the «-Maliki has a mission to visit the United States of America to be held two days later, I do not think there is any intention to visit the Kurdistan soon».
وكان الناطق باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي فرياد راوندوزي، صرح بأن المالكي سيلتقي كبار المسؤولين في حكومة الإقليم قريبا، لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر بين بغداد وأربيل. A spokesman for the Kurdistan Alliance bloc in parliament فرياد Raundozi, said that Maliki will meet with senior officials of the Government of the province soon, to heal the rift and bring the views of the Baghdad and Irbil.
الناطق باسم مكتب رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين، أشار في حديث لـ «أوان» أمس، إلى أن «حكومة الإقليم لديها إطلاع كامل بمشاريع المالكي، قبل أن يبدأ زيارته للولايات المتحدة»، في إشارة تؤكد عدم وجود زيارة مرتقبة للمالكي إلى الإقليم. Spokesman for the Office of the Presidency of the Kurdistan region, Fouad Hussein, he noted in an interview with Al «time» yesterday, that «the Government of the Territory to have a fully informed Maliki projects, before the start of his visit to the United States», in an indication that there is a visit to the prospective owners of the territory.
وشدد حسين على ضرورة «الاحتكام إلى الدستور في حل القضايا العالقة بين الجانبين، من خلال العملية السياسية وبعيدا عن التصريحات المتشنجة». Hussein stressed the need for «resorting to the constitution in resolving the outstanding issues between the two sides, through the political process and away from the convulsive statements».
النائب عن التحالف الكردستاني عبدالله صالح، أكد وجود محاولات من قبل الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان لحل الخلافات بينهما. Alliance deputy, Abdullah Saleh, stressed that attempts by the central government and Kurdistan Regional Government to resolve their differences.
وقال صالح في تصريحات صحافية أمس، إن «سبب الخلافات يعود إلى عدم تشريع العديد من القوانين الهيكلية، إذ أننا مازلنا نعتمد على قوانين النظام السابق». Saleh said in a press statement yesterday, said that «the reason for the differences due to the lack of legislation in many of the structural laws, as we still rely on the laws of the former regime».
وأضاف القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني، أن «قوانين النظام السابق تسبب العديد من الإشكالات، وليس من المعقول أن يتم استخدام قوانين نظام دكتاتوري مع نظام ديمقراطي». The leader of the Kurdistan Democratic Party led by Massoud Barzani, the «laws of the former regime caused many problems, and it is not reasonable to use the laws of a dictatorial regime with a democratic system».
ولفت إلى أن «الدولة العراقية في طور التكوين، ومن الطبيعي أن تظهر مثل هكذا خلافات، وهي تحدث في جميع الدول»، مشيرا إلى أن «الطرفين سيخوضان نقاشا هادئا قريبا، لحل هذه الإشكالات». He pointed out that «the Iraqi state in the making, it is natural to show how such differences, which occur in all countries», pointing out that «the parties will enter the debate will soon calm, to resolve these problems».
رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، قال إن «بقاء التوتر في علاقات الحكومة العراقية مع حكومة إقليم كردستان من دون حل، سيؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار»، مطالبا بإيجاد «حل لهذه المسائل العالقة حسب ما جاء في الدستور العراقي». Prime Minister of the Kurdistan Regional Government Nechirvan Barzani, said that «the survival of tension in relations with the Iraqi government, the Kurdistan regional government without a solution, it will destabilize the security and stability», calling for the creation of «a solution to these issues according to the Iraqi Constitution».
ونسبت وكالة (أخبار العراق) أمس، إلى بارزاني نفيه «وجود أجندة سرية لدى القيادات الكردية في إقليم كردستان»، مشددا على أن «الأكراد في الإقليم، يريدون أن يكونوا موضع ثقة، وشريكا للحكومة العراقية». The agency quoted (Iraq News) today, to deny the BARZANI «there a secret agenda of the Kurdish leaders in the Kurdistan region», stressing that «the Kurds in the region, want to be trusted, and as a partner with the Iraqi government».
وأضاف رئيس حكومة الإقليم، في كلمته خلال مراسيم الافتتاح الرسمي لحقل خورمالة النفطي ومصفاة أربيل «إصرارنا على وجود ضمانات، لأننا نحن الكردستانيين عانينا كثيرا نتيجة الوعود التي لم تنفذ»، مؤكدا أن «رسالة الإقليم واضحة وصريحة مع الحكومة العراقية؛ وهي الحوار مع بغداد وعدم تكرار المآسي التاريخية». The President of the Government of the Territory, in his speech during the official opening ceremony for the oil field and refinery Khormalp Irbil «insist on the existence of guarantees, because we have suffered most as a result of the Kurdistan promises that have not yet carried out», adding that «the Territory and the message clear and frank with the Iraqi government; a dialogue with Baghdad, and non - repetition of historical tragedies ».
في غضون ذلك، أكد الأكاديمي الأميركي دانيال سوروير؛ الخبير بالشأن العراقي، انه متفائل بقدرة العراق على تخطي الأزمات التي يواجهها، معتبرا أن الوقت يضغط على العراقيين للبدء بإجراء مفاوضات وتسويات «جدية»، ولاسيما بين حكومتي أربيل وبغداد، فيما يتعلق بالنفط والأراضي المتنازع عليها. In the meantime, the American academic Daniel Surroir; the Iraqi issue, he is optimistic about Iraq's ability to overcome the crises it faces, saying that the time pressure on the Iraqis to begin negotiations and settlements of «serious», in particular between the Governments of Irbil and Baghdad, with respect to oil and the disputed territories .
وقال سوروير، في مقابلة خاصة مع وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) أمس، إن «الأميركيين يتبعون جدولا زمنيا سريعا لسحب قواتهم المقاتلة بعد انتخابات العراق في كانون الثاني (يناير) 2010، وأمام العراقيين الكثير ليقوموا به، قبل اكتمال الانسحاب». Surroir said in an interview with the Kurdish news agency (Akaniwz) yesterday, said that «the Americans quickly follow a timetable for the withdrawal of combat troops in Iraq after the elections in January (January) 2010, and before Iraqis have much more to do, prior to the completion of the withdrawal».
وكان «مجلس العلاقات الخارجية» الأميركي للدراسات، أجرى قبل أيام مقابلة مع سوروير؛ الذي عمل سابقا كمدير تنفيذي للجنة بيكر–هاميلتون التي كانت وضعت الأفكار الأولى للانسحاب الاميركي من العراق، في عهد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش. The «Council on Foreign Relations» American studies, held a few days ago an interview with Surroir; who previously served as Executive Director of the Baker - Hamilton, which was first developed the ideas of the American withdrawal from Iraq, in the era of former U.S. President George W. Bush.
وفي تلك المقابلة، حذر سوروير من أن الخلافات بين حكومتي كردستان وبغداد، قد تتفاقم وتؤدي إلى مواجهة عسكرية بينهما، إذا لم تتدخل الإدارة الأميركية لتقريب المسافات بين أربيل وبغداد. In that interview, he warned Surroir that the differences between the Government of Kurdistan and Baghdad, may worsen and lead to military confrontation between them, unless the U.S. administration to bring the distance between Erbil and Baghdad.
وسئل عما إذا كان يعتقد أن العراقيين سيتمكنون من تخطي خلافاتهم، فقال «نعم أعتقد ذلك. Asked whether he believed that the Iraqis will be able to overcome their differences, he said «Yes, I think so. العراق بلد بموارد كثيرة؛ معدنية وبشرية، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأن استغلال هذه الموارد بشكل حكيم، لن يؤدي إلى تجاوز الكثير من هذه الخلافات». Iraq is a country of many resources; mineral and human, and there is no reason to believe that the exploitation of these resources wisely, it will not lead to overcome many of these differences ».
وأضاف أن «هذه ليست لعبة محصلتها صفر، بحيث أن مكسبي يعني بالضرورة خسارة لك. He added that «This is not a zero-sum game, so that Maxbi necessarily mean the loss of you. هناك العديد من الطرق التي تؤدي إلى جعل كل العراقيين بحال أفضل، لكن الوقت حان لبدء المساومات الجدية، ولاسيما حول الأراضي والنفط». There are many ways to make all Iraqis a better way, but it's time to start bargaining seriously, especially on land and oil ».
وعما إذا كانت هناك قيود زمنية تواجه العراقيين، قال سوروير إن الرئيس الاميركي باراك أوباما «يقول إنه يريد انتهاء المهمة القتالية للجنود بنهاية سبتمبر (أيلول) 2010، لكن الجدول الزمني الذي يمثل أهمية أكبر هو نهاية العام 2011، عندما يفترض أن تكون كل القوات الأميركية قد انسحبت بشكل كامل، ما لم يتم التوصل إلى اتفاقية جديدة». And whether there were time constraints facing the Iraqis, said U.S. President Surroir Barack Obama «says that he wants the job of the soldiers fighting the end of September (September) 2010, but the timetable is more important is the end of the year 2011, when it is assumed that all U.S. troops had withdrawn in full, unless a new agreement ». لكن سوروير استدرك بالقول «حتى لو تم التفاوض على اتفاقية جديدة، فإن هذه المفاوضات يجب أن تبدأ العام 2010، أي ليس بعد فترة طويلة على تشكيل حكومة (عراقية) جديدة تتولى السلطة». But Surroir however, saying «even if the negotiation of the new agreement, the negotiations must begin with the year 2010, ie not long after the formation of the government of (Iraqi) is a new power».
وأعرب عن خشيته من أن العراق «سيظل يشهد مستوى من العنف، في أجزاء من البلد، أعلى مما اعتبره المستوى الطبيعي». He expressed concern that Iraq «will continue to witness the level of violence in parts of the country, as a higher than normal level».
وختم قائلا «لكن هذه الصورة تظل مرهونة بما يريده العراقيون أنفسهم»، مضيفا أن «العراق لن يكون جنّة، لكن أغلب العراقيين الذين أعرفهم، سيكونون سعداء بأقل من ذلك بكثير». He concluded by saying: «But this image is subject to what the Iraqis themselves», he said, adding that «the Commission would not be Iraq, but most people I know who the Iraqis, they will be happy with much less than that».

View previous topic View next topic Back to top  Message [Page 1 of 1]

Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum